وزير التعليم العالي والبحث العلمي يشرف على افتتاح ندوة تحت عنوان” التحدّيات المجتمعية ورهانات البحث العلمي الفرنكوفوني في العصر الرقمي”

10

بمناسبة انعقاد الدورة 18 للقمّة الفرنكوفونية بجزيرة جربة، وتحت إشراف السيد منصف بوكثير وزير التعليم العالي والبحث العلمي وحضور السيد نائلة نويرة القنجي وزيرة الصناعة والمناجم والطاقة والسيدة فضيلة الرابحي وزيرة التجارة وتنمية الصادرات والسيد نزار بن ناجي وزير تكنولوجيا الاتصال، تمّ يوم امس 20 نوفمبر 2022 تنظيم ندوة تحت عنوان ” التحدّيات المجتمعية ورهانات البحث العلمي الفرنكوفوني في العصر الرقمي” وذلك بحضور السيد محمود الزواوي رئيس ديوان وزير التعليم العالي والبحث العلمي و المديرين العامين وسامي إطارات الوزارة وعدد من رؤساء الجامعات و ممثّلين عن الجامعات بالكيباك و عدد من الطلبة
وقد ساهم في تأثيث أشغال الندوة كلّ من السيد هيكل بن محفوظ رئيس البعثة الجامعية التونسية بأمريكا الشمالية و السيد الشادلي العبدلي المدير العام للوكالة الوطنية للنهوض بالبحث العلمي والسيد مراد بالأسود المدير العام للبحث العلمي بالوزارة والسيدة ريم سعيد المديرة العامة لثمين البحث بالوزارة والسيد Rémi Quirion رئيس صندوق البحث بالكيباك والسيد Alain Olivier مدير مكتب الكيباك بالرباط و السيدة Louise Poissant مديرة مركز البحث المجتمعي والثقافي بالكيباك والسيد Cheikh Mohamadou Mbacké المدير العام للوكالة الوطنية للبحث العلمي التطبيقي بالسينغال.
وخصّصت الندوة من أجل تقديم منظومة البحث التونسية وتطوّرها في الإنتاج العلمي وانفتاحها على المحيط الاقتصادي والاجتماعي وآليات التوظيف لفائدة التحديات المجتمعية، كما تمّ إبراز مكانة البحث التونسية مقارنة بالتجارب العالمية واستكشاف التحدّيات وآفاق تعزيز البحث من أجل المساهمة في التنمية الاقتصادية وتحديد السبل الواعدة للتعاون الدولي في مجالات البحث ذات الأولوية.
وخلال الندوة تمّ تقديم 05 مشاريع مبتدئة لعدد من الطلبة من مختلف الجامعات التونسية وفي مجالات عديدة إضافة إلى تقديم مشروعين (02) لتلميذين.

You might also like More from author